عَنْ ‏ ‏طَلْحَةَ بْنِ عُبَيْدِ اللَّهِ رَضِيَ الله عَنْهُ،‏ أَنَّ رَجُلَيْنِ مِنْ ‏ ‏ بَلِيٍّ ‏ ‏قَدِمَا عَلَى رَسُولِ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏وَكَانَ إِسْلَامُهُمَا جَمِيعًا فَكَانَ أَحَدُهُمَا أَشَدَّ اجْتِهَادًا مِنْ الْآخَرِ فَغَزَا الْمُجْتَهِدُ مِنْهُمَا فَاسْتُشْهِدَ ثُمَّ مَكَثَ الْآخَرُ بَعْدَهُ سَنَةً ثُمَّ تُوُفِّيَ قَالَ ‏ ‏طَلْحَةُ: ‏ ‏فَرَأَيْتُ فِي الْمَنَامِ بَيْنَا أَنَا عِنْدَ بَابِ الْجَنَّةِ إِذَا أَنَا بِهِمَا فَخَرَجَ خَارِجٌ مِنْ الْجَنَّةِ فَأَذِنَ لِلَّذِي تُوُفِّيَ الْآخِرَ مِنْهُمَا ثُمَّ خَرَجَ فَأَذِنَ لِلَّذِي اسْتُشْهِدَ ثُمَّ رَجَعَ إِلَيَّ فَقَالَ: ارْجِعْ فَإِنَّكَ لَمْ يَأْنِ لَكَ بَعْدُ فَأَصْبَحَ ‏ ‏طَلْحَةُ ‏ ‏يُحَدِّثُ بِهِ النَّاسَ فَعَجِبُوا لِذَلِكَ فَبَلَغَ ذَلِكَ رَسُولَ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏وَحَدَّثُوهُ الْحَدِيثَ فَقَالَ: "مِنْ أَيِّ ذَلِكَ تَعْجَبُونَ؟" فَقَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ هَذَا كَانَ أَشَدَّ الرَّجُلَيْنِ اجْتِهَادًا ثُمَّ اسْتُشْهِدَ وَدَخَلَ هَذَا الْآخِرُ الْجَنَّةَ قَبْلَهُ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ‏ "‏أَلَيْسَ قَدْ مَكَثَ هَذَا بَعْدَهُ سَنَةً؟" قَالُوا: بَلَى، قَالَ: "وَأَدْرَكَ رَمَضَانَ فَصَامَ وَصَلَّى كَذَا وَكَذَا مِنْ سَجْدَةٍ فِي السَّنَةِ؟" قَالُوا: بَلَى، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ‏ "‏فَمَا بَيْنَهُمَا أَبْعَدُ مِمَّا بَيْنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ".


احبائي في الله
خاب و خسر ... من ادرك رمضان و لم يغفر له
يلا نراجع قلوبنا و ننقيها و نطهرها
و ناخد نية الصيام لوجه الله تعالى
نصوم بضمير ... نصوم بمعنى الصوم الحقيقي

الصيام اصلا هو له حكمة ... و هي تذكر الفقراء الذين يعيشون صياما طوال الدهر بسبب سوء ظروفهم ... فلما نصوم احنا و نحس بالجوع و العطش ترق قلوبنا ليهم

هل يا ترى بيصلك الاحساس ده ؟؟؟ طيب هتسعى انه يوصلك السنادي ؟؟؟

احبائي
ادعوكم و اياي ان ننوي الان اننا هنقضي رمضان مختلف ... رمضان جديد
شعارنا فيه ... لن يسبقني الى الجنة احد

اختر جوادك و كن من احد هؤلاء الفرسان :

مد ايدك ... في ناس مستنياك
الحق بركب المهاجرين الى الله تعالى
و اختر الان اي الفرسان ستكون في رمضان

فرسان القرآن ؟؟؟
الذين اسماهم الرسول صلى الله عليه و سلم ((الحال المرتحل)) الذي كلما ختم القرآن بدأه من جديد
فالتنوي الان كم ختمة قرآن سوف تختمها هذا الشهر

ام تكون من فرسان قيام الليل ؟؟؟
القائمين بين يدي الله ... حين يهجع كل الناس

و هناك انواع كثيرة من الفرسان
فقط اختر اي فارس انت
و اختر جوادك
و توكل على الله